بيتر شيف يشن حربا ضد مايكل سايلور ويدفع هيئة الأوراق المالية والبورصات لملاحقته

بيتر شيف يشن حربا ضد مايكل سايلور ويدفع هيئة الأوراق المالية والبورصات لملاحقته

صرّحَ بيتر شيف (وهو الرئيس التنفيذي لشركة Euro Pacific، وهو رجل أعمال وخبير اقتصادي وتاجر معادن ثمينة متخصص في الأسواق والأوراق المالية الأجنبية. وهو أيضا مؤسس ورئيس مجلس إدارة SchiffGold) البارحة يوم الاثنين:

ينبغي على لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، بدلاً من ملاحقة كيم كارداشيان، أن تفرض رسوماً على الرئيس التنفيذي لشركة (MicroStrategy) مايكل سايلور.

وجاءت تصريحات شيف خلال إعلان هيئة الأوراق المالية والبورصات أمس أنها وجهت اتهامات ضد الإعلامية الأمريكية ورائدة الأعمال كيم كارداشيان بتهمة الترويج للعملة الرقمية EMAX.

وذكر البيان الصحفي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والبورصات، أن هذه التهم كانت للترويج على وسائل التواصل الاجتماعي لأمن العملات الرقمية الذي عرضته وباعته، دون الكشف عن المبلغ الذي تلقته مقابل العرض الترويجي وأنها وافقت على تسوية التهم، ودفع أكثر من مليون دولار من العقوبات.

وأشار البيان الصحفي إلى أن كارداشيان لم تكشف عن أنها حصلت على 250 ألف دولار لنشر منشور على حسابها على إنستغرام حول عملة EMAX، وأمن العملات الرقمية الذي تقدمه EthereumMax، وأن منشور كارداشيان يحتوي على رابط إلى موقع EthereumMax، الذي قدم تعليمات للمستثمرين الجدد الراغبين بشراء عملات EMAX.

وقال غوربير جريوال، مدير قسم الإنفاذ في هيئة الأوراق المالية والبورصات:

إن قوانين الأوراق المالية الفيدرالية واضحة في أن أي مشهور أو فرد آخر يروج للعملات الرقمية يجب أن يكشف عن طبيعة ومصدر ومقدار التعويض الذي تلقاه مقابل الترويج، حيث يحق للمستثمرين معرفة ما إذا كانت الدعاية للورقة المالية مشكوك بها أم لا.

وقالت هيئة الأوراق المالية والبورصات، إن كارداشيان وافقت على دفع مبلغ 1.26 مليون دولار المذكور أعلاه، بما في ذلك 260 ألف دولار كمبلغ غير مرغوب فيه، وهو ما يمثل دفعها الترويجي، بالإضافة إلى فائدة الحكم المسبق، وغرامة قدرها ألف دولار، وتعهدت أيضا بعدم الترويج لأي أوراق مالية للعملات الرقمية لمدة ثلاث سنوات.

ومن الجدير بالذكر بأن MicroStrategy كانت قد أعلنت عبر بيان صحفي في 11 أغسطس 2020، أنها اشترت 21454 عملة بيتكوين بسعر شراء إجمالي قدره 250 مليون دولار لاستخدامهم كاحتياطي أساسي للخزانة.

وقال سايلور في ذلك الوقت:

إن قرارنا بالاستثمار في البيتكوين حالياً، مصحوب بمجموعة من العوامل التي تؤثر على المشهد الاقتصادي والتجاري، والتي نعتقد أنها تخلق مخاطر طويلة الأمد لبرنامج خزينة الشركات لدينا، والتي التي يجب معالجتها بشكل استباقي.

واستمرت (MicroStrategy) منذ ذلك الحين في تجميع البيتكوين، وأصبح رئيسها التنفيذي السابق أحد أكثر المدافعين عن بيتكوين، ونخص بالذكر عملية الشراء الأخيرة، والتي غرد سايلور عنها في 20 سبتمبر الماضي، بأن الشركة تقوم الآن بتجميع حوالي 130 ألف بيتكوين، والتي تم الحصول عليها مقابل حوالي 3.98 مليار دولار، بمتوسط سعر 30639 دولار لكل بيتكوين.

ودفعت هذه الخطوة شيف إلى إرسال تغريدة قال فيها إن هيئة الأوراق المالية والبورصات يجب أن تكون لديها مثل سياسة سايلور الذي كان لديه الكثير لكسب ضخ العملات الرقمية، ثم رد سايلور على شيف بأنه لم ينتهك أي قوانين للأوراق المالية الأمريكية، لأن البيتكوين معترف بها من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات كسلعة (مثل الفضة والذهب) وليست ورقة مالية.

وكما ذُكرَ في التغريدة، التي أرسلها سايلور في 27 يونيو الماضي، أكد رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات غاري جينسلر، في أكثر من مناسبة، أن هيئة الأوراق المالية والبورصات تعتبر عملة البيتكوين سلعة أساسية.

يمكن أن يعجبك أيضا
شركة آبل تُقِر قواعد جديدة لاستخدام متجر تطبيقاتها بالعملات الرقمية
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
خطوة للأمام...هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟
خطوة للأمام…هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟

أضف تعليق