قضية “ملكة العملة الرقمية” تعود إلى الساحة… هل باتت أيامها معدودة؟

قضية ملكة العملة الرقمية تعود إلى الساحة... هل باتت أيامها معدودة؟

تمكنت روجا إغناتوفا، المعروفة باسم “Cryptoqueen” (ملكة العملة الرقمية) كما يلقبونها، من الفرار من القبض عليها لمدة خمس سنوات، ولاتزال السلطات لا تعرف مكان وجود المرأة المزعومة المسؤولة عن مخطط بونزي (نظام البيع الهرمي)، حيث لاذت بالفرار منذ عام 2017.

وكانت قد هربت من محاولات اعتقالها من قبل الأجهزة الأمريكية والأوروبية في أكتوبر 2017، وأُدرجت الآن في قائمة أخطر 10 فارين مطلوبين من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI).

ولاتزال المحكمة الألمانية والمدعي العام المُكلَّف بالقضية إلى الآن، يتابعان تفاصيل قضية هذه المرأة التي شوهدت آخر مرة وهي تهرب إلى اليونان بحثا عن ملجأ، خوفا من العثور عليها.

ومثلها مثل الكثيرين الآخرين مثل دو كوون، مؤسس شركة تيرا، الذي تورط في عمليات احتيال مزعومة متعلقة بالعملات الرقمية، ويبدو أن إغناتوفا تتصرف بخطى واثقة وآمنة للبقاء بعيدة عن السلطات.

ما هي تفاصيل عملية الاحتيال بعملة OneCoin الرقمية من إغناتوفا؟

وتمكنت إغناتوفا من إقناع أكثر من 3 ملايين شخص في أكثر من 100 دولة بالاستثمار في شركاتها OneCoin Ltd و OneLife Network Ltd، والأمر المثير للدهشة هو أن الاستثمار كان بدون بلوكتشين فعال لإظهار ذلك!

كما أغرت هؤلاء الأشخاص بعملة OneCoin الرقمية التي ادَّعت أنها قابلة للتعدين، وكانت وفيرة في العرض (حوالي 120 مليار)، كما أغرتهم بوعود مثل أن العملة تعمل مثل باقي العملات الأخرى بنفس آلية التداول، ويمكن استخدامها للدفع بوسائل الدفع التقليدية.

واتضح فيما بعد أن هذه العملة لا يمكن تداولها بكثرة ولا يمكن استخدامها لشراء أي شيء، وتم هذا بحلول الوقت الذي استثمر فيه العملاء عملة لن تمنحهم قيمة أموالهم، فقد فات الأوان بالفعل.

وتزعم التقارير بأن عملية احتيال بونزي من إغناتوفا بدأت في بلغاريا في عام 2014، وبلغت الأموال التي تمت السيطرة عليها بشكل غير قانوني من إغناتوفا، حوالي 4 مليارات دولار.

ويعرض مكتب التحقيقات الفيدرالي مكافأة قدرها 100 ألف دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى اعتقالها.

ويُذكر بأن إغناتوفا وشريكها التجاري، وعدوا بأن عملة Onecoin الرقمية الخاصة بهم ستكون “قاتلة للبيتكوين”، وفي الحقيقة لم يكن هناك بلوكتشين ولا عملة رقمية محلية معروفة وراء مخططهم هذا.

محاكمة المتهمين بمشروع بونزي

وبدأت المحاكمة على عملية الاحتيال الضخمة التي ارتكبتها إغناتوفا، على الرغم من عدم العثور عليها، من خلال جلسة استماع في محكمة ألمانية في 18 أكتوبر.

وعُرِضَ ثلاثة من المتهمين الآخرين في قضية إغناتوفا أمام المحكمة لمواجهة اتهامات تشمل غسل الأموال والاحتيال وجرائم أخرى تتعلق بالبنوك.

وكان أحدهم مستشارا قانونيا سابقا لشركة إغناتوفا، يزعم أنه سهَّلَ تحويل 19.7 مليون دولار إلى جزر كايمان، حيث أن الأموال صُرفت لشراء شقتين في لندن.

المتهمان الآخران هما زوجان تعاملا بشكل غير قانوني مع أموال عملاء عملة OneCoin الرقمية لمدة عام، ويبلغ المبلغ حوالي 320 مليون يورو.

وخلال قراءة لائحة الاتهام الخاصة بالمتهمين، وصف المدعي العام الألماني المُكلَّف بالقضية بأنها عملية احتيال ضخمة، ووصفت صحيفة التايمز البريطانية اليومية القضية بأنها “واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في التاريخ”.

يمكن أن يعجبك أيضا
شركة آبل تُقِر قواعد جديدة لاستخدام متجر تطبيقاتها بالعملات الرقمية
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
خطوة للأمام...هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟
خطوة للأمام…هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟

أضف تعليق