كل ما تريد معرفته عن تحديث الإيثيريوم القادم The Merge

تحديث The Merge – هو الحدث الأعظم لهذا العام في عالم العملات الرقمية، حيث ستنتقل شبكة الإيثيريوم من خوارزمية إجماع إثبات العمل (PoW) إلى خوارزمية إجماع إثبات الحصة (PoS)، مما يؤدي إلى انتهاء حقبة التعدين إلى الأبد.

وتعد خوارزمية الإجماع آلية رئيسية في أي شبكة بلوكتشين، حيث تساعد على إدارة تنسيق عمل العقد جميعها بالإضافة إلى حماية الشبكة من الاختراق وتأمينها ومنع التلاعب بها.

ويشار إلى أن كل شبكة تمتلك خوارزمية إجماع خاصة بها تعمل وفقها، على سبيل المثال تعمل شبكة البيتكوين بخوارزمية إجماع تسمى “إثبات العمل”، وشبكة الإثيريوم تعمل أيضا بخوارزمية “إثبات العمل”، ولكن التحديث القادم سينقل الشبكة إلى خوارزمية “إثبات الحصة”.

وبعد الانتقال إلى خوارزمية إجماع جديدة، ستنتهي حقبة تعدين الإثيريوم (على شكله الحالي) إلى الأبد، وتبدأ حقبة جديدة من تأمين ودعم الشبكة من قبل ما يسمى “المدققون”.

المدققون – هم أشخاص يمتلكون ما لا يقل عن 32 من عملة الإثيريوم وقاموا بتجميدها داخل العقد الذكي للشبكة بهدف تأمينها وحمايتها، وفي المقابل يحصلون على عمولة على شكل عملة إثيريوم من كل معاملة تتم على الشبكة.

والجدير بالذكر أنه يوجد إلى هذه اللحظة أكثر من 13.3 مليون من عملة الإثيريوم قد تم تجميدها داخل العقد الذكي وتعود إلى أكثر من 426 ألف مدقق.

عملة الإثيريوم المجمدة وعدد المدققين
عملة الإثيريوم المجمدة وعدد المدققين المصدر هنا

ما هو تاريخ حدوث تحديث الإيثيريوم The Merge؟

آخر موعد تم الإعلان عنه من قبل مؤسسة ” Ethereum” هو ما بين 15 إلى 16 سبتمبر 2022، ولكنها ليست نهائية، حيث تم الإعلان عنها في 24 أغسطس، وذلك بعد انتقال الشبكة الاختبارية ” Goerli” إلى خوارزمية إثبات الحصة (PoS) بشكل ناجح.

موعد تحديث الإيثيريوم
موعد تحديث الإيثيريوم

ومن الممكن أن يتم تأجيل تاريخ التحديث إلى أكتوبر أو حتى نوفمبر، في حال كان لدى فريق التطوير أدنى شك حول نجاح العملية.

والجدير بالذكر أن تحديث الإيثيريوم كان مخططا له في 19 سبتمبر 2022 ولكن تم تأجيل الحدث، حيث تحدث مؤسس الإيثيريوم، فيتاليك بوتيرين، عن أغسطس في قمة شنغهاي عن أن التحديث سيتم إما في شهر سبتمبر أو أكتوبر.

لذلك، نوصيك بمتابعة مدونة “نادي البيتكوين العربي”، لتكون على اطلاع بآخر الأخبار والتحديثات في عالم العملات الرقمية، حيث يتم تغطية أهم الأحداث.

ما هو الغرض من تحديث الإيثيريوم The Merge؟

من أهم النقاط التي من شأنها جاري العمل على تحديث شبكة الإيثيريوم هي توفير الطاقة الكهربائية  والأمن ومحاربة التضخم (الحديث يدور هنا عن زيادة عدد عملة الإثيريوم)، بالإضافة إلى عدة أمور سنتكلم عنها تباعا.

صداقة البيئة من الأمور الهامة

تعد خوارزمية إثبات الحصة (PoS) من الخوارزمية الصديقة للبيئة بالفعل، وذلك على عكس خوارزمية إثبات العمل (PoW) والتي تستهلك الكثير من الطاقة الكهربائية وبالتالي المزيد من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون في الجو.

وفي حال الانتقال الناجح لشبكة الإثيريوم إلى خوارزمية إثبات الحصة، فإن استهلاك الشبكة من الطاقة الكهربائية سينخفض بنسبة 99.95٪.

image 50
استهلاك الطاقة من قبل شبكة الإثيريوم والبيتكوين. المصدر هنا

ومع ذلك، هذه ليست سوى واحدة من التوقعات. هناك المزيد من البيانات المتفائلة، والتي بموجبها، بعد التحديث، ستستهلك شبكة الإيثيريوم كهرباء أقل بـ 10 آلاف مرة.

تأمين شبكة الإيثيريوم

تمتلك خوارزمية إثبات الحصة آلية يطلق عليها اسم ” slashing”، وهي عبارة عن برنامج عقوبات يتم فرضها على المدققين الحاليين، الذين من المحتمل أن تهدد أفعالهم أمان الشبكة.

ويتم معاقبة المدقق الذي يتم الكشف عنه من قبل هذه الآلية عبر:

  • حرمانه من الرسوم التي يحصل عليها لقاء تأمين الشبكة
  • يفقد القدرة على التصرف في جزء من عملة الإيثيريوم التي قام يتجميدها ليصبح مدققا (32 عملة إيثيريوم)

أي أن التخزين (Staking) – هو نوع من نظام التعهد الذي يحفز المدقق على العمل وفقًا للقواعد، حيث سيكون العقاب قاسيا في حال فكر في التدخل في عمل الشبكة.

خلال الأشهر الستة الأولى بعد إجراء التحديث (The Merge)، سيتم تقليل مبلغ الغرامة بشكل كبير في حالة وجود أخطاء.

ووفقا لآخر الإحصائيات، فقد تم تغريم 191 مدقق إلى يومنا هذا خلال الفترة التجريبية على جميع الشبكات التجريبية.

image 51
المدققون الذين تم تغريمهم، المصدر هنا

محاربة التضخم

يتم محاربة التضخم في شبكة الإيثيريوم عبر ترقية أطلق عليها اسم ” EIP-1559″ أو ما يسمى تحديث لندن، حيث منذ تفعيل هذه الترقية لم يعد يتلقى معدنو العملة الرسوم بالكامل، وإنما يتم حرق جزء منها، وكلما زاد نشاط الشبكة كلما زاد عدد العملات التي يتم حرقها.

حرق العملة الرقمية – هو عبارة عن إرسال العملة الرقمية إلى محافظ لا يمكن لأحد الوصول إليها وتسمى “محافظ الموت)، والغرض من هذه العملية تقليل عدد العملات في السوق وبالتالي خفض العرض.

أما التضخم – هو الحالة التي، مع مرور الزمن، يرتفع فيها العدد الكلي للعملة الرقمية بدلا من أن ينخفض، وهو عكس الانكماش تماما.

ومع تحديث The Merge لشبكة الإيثيريوم سيتم حرق 2.5 عملة من الإيثيريوم كل سنة. ومع ذلك، فإن هذا العدد من العملات المحرقة لا يكفي لأن تكون عملة الإيثيريوم عملة انكماشية، حيث أن معدل التضخم الحالي للعملة يبلغ 2.5%، وفقا لبيانات ” ultrasound.money”.

image 52
معدل حرق عملة الإيثيريوم، المصدر هنا

ومع تنشيط التحديث الجديد لشبكة الإيثيريوم، ستتغير هذه النسبة كليا، حيث سيحصل المدققون على عمولة ديناميكية يتم إعادة حسابها كل 6.4 دقيقة وسيعتمد ذلك على عدد العملات الرقمية الموجودة ونشاط المدققين، حيث كلما زاد عدد المدققين كلما انخفضت نسبة العمولة والعكس صحيح.

وهنا تبدأ حقبة جديدة، حيث حتى لو بقي نشاط شبكة الإيثيريوم على حاله، فإن العدد الكلي لعملة الإيثيريوم سينخفض بنسبة 1.5 سنويا (أي أن إنتاج عملات جديدة سيكون أقل بنسبة 1.5% من معدل الحرق).

وبهذا ستصبح عملة الإيثيريوم عملة انكماشية بدلا من أن كانت عملة تضخمية، وبالتالي سيزيد الطلب عليها ويقل العرض، مما سيؤدي إلى ارتفاع السعر على المدى المتوسط أو الطويل.

image 53
رسم بياني يوضح التضخم لعملة الإثيريوم، المصدر هنا

ماذا أيضا؟

هناك 3 عوامل أخرى كانت من بين العوامل التي أدت إلى الانتقال إلى خوارزمية إثبات الحصة وهي:

  • اللامركزية
  • زيادة سرعة المعاملات
  • الحاجة إلى زيادة تحسين الشبكة

وعلى الرغم من أن العوامل بالفعل مغرية، ولكن العاملين الأوليين هما مثيران للجدل كثيرا.

يكمن السبب وراء الجدل أن سرعة المعاملة لن تتغير بشكل كبير، حيث من المتوقع أن ترتفع بنسبة 10% فقط، والتي تكون محسوسة بالنسبة للمستخدم أبدا.

أما بالنسبة للمركزية، هناك بعض الفرضيات تعتبر أن التحديث الجديد للإيثيريوم ما هو إلا انتقال من اللامركزية إلى المركزية، حيث أن عددا قليلا من المدققين هم من يتحكمون بالشبكة.

ما هي مخاطر تحديث الإيثيريوم The Merge؟

على الرغم من التحديث القادم يعد من أهم التحديثات لشبكة الإيثيريوم، إلا أنه يحمل في طياته الكثير من المخاطر.

أولا، يعتبر الانتقال من خوارزمية إلى أخرى فرصة جيدة للمخترقين، ابتداء من هجمات الـ DDoS إلى محاولة السيطرة على الشبكة بالكامل، حيث أن ذلك يعد ممكنا وليس مستحيلا من الوجهة النظرية.

بالإضافة إلى ذلك، بدلاً من اللامركزية المتوقعة، يمكن على العكس من ذلك، الحصول على شبكة أكثر مركزية. حيث أن شبكة Lido تتحكم الآن بنسبة 31% من جميع العملات المجمد للمدقيقين على الشبكة. بالإضافة إلى ذلك يمتلك 100 شخص أكثر من 93.1% من جميع العملات المجمدة.

image 54
نسبة تجميد عملة الإيثيريوم حسب المدققين، المصدر هنا

وتصور لو توصل 100 شخص إلى توافق من أجل احتلال الشبكة (وهو أمر أسهل من توافق ملايين الأشخاص حول العالم في الوقت الحالي).

بالطبع ، بعد “الدمج” يمكن أن يتغير كل شيء بسبب دخول أشخاص ومستثمرين جدد، ولكن في هذه اللحظة يبدو أن هجوم 51٪ على شبكة الإيثيريوم بعد التحديث احتمالا واردا، على الرغم من أنه في كلتا الحالتين سيكون من الصعب للغاية تنفيذه.

ولمعرفة المزيد عن هجوم 51٪ على شبكات العملات الرقمية، يمكنك الاطلاع على مقالتنا هذه.

كما تعد خوارزمية إجماع الحصة (PoS) مفهومًا جديدا نسبيا، ولم يتم اختباره عمليًا في المشاريع الكبيرة. من الناحية النظرية يجب أن تعمل بشكل جيد، ولكن ما الذي سيحدث عمليا عند استخدام في حال تم استخدامها في شبكة كبيرة مثل شبكة الإيثيريوم هنا لا يمكن لأحد التكهن بما سيحدث، حيث أن الخوارزمية الحالية التي تعمل بها شبكة الإيثيريوم (PoW) أثبتت موثوقيتها على مدار العشر سنوات الماضية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك خطر حدوث خطأ عادي أثناء “الدمج”. على الأرجح ، لن تتسبب العيوب البسيطة في عواقب وخيمة. لكن الفشل على نطاق واسع يمكن أن يؤدي إلى “انقسام” آخر في الشبكة. علاوة على ذلك، تم الإعلان بالفعل عن ظهور انقسام للشبكة وظهور عملة جديدة سيطلق عليها رمز ETHW، والذي سيستمر العمل على خوارزمية إثبات العمل بعد الدمج، وبدأت منصة Poloniex التداول بهذه العملة.

image 55
سعر عملة ETHW على منصة Poloniex

وأخيرا، قد لا يجذب الخوارزمية الجديدة عددا كافيا من المشاركين نظرا لعيوبها:

  1. عتبة المشاركة كبيرة جدا (32 من عملة الإيثيريوم)
  2. يمكن أن يحصل المدققون الكبار على نسبة عمولة أكبر (لن يتم تخصيص العمولة بشكل عشوائي)
  3. إمكانية فرضت غرامات على المدققين بسبب أخطاء يمكن أن تكون ناجمة عن أطراف ثالثة.

كيف سيتم تحديث شبكة الإيثيريوم The Merge؟

بدأ المطورون التحضير لتحديث The Merge في 1 ديسمبر 2020. ثم تم إطلاق بلوكتشين “Beacon Chain” والتي كانت لها وظيفة واحدة فقط – للوصول إلى إجماع باستخدام خوارزمية إثبات الحصة.

نظرًا لعدم وجود معاملات في شبكة Beacon Chain طوال هذا الوقت كانت الشبكة فارغة. سيسمح لها ذلك بالاندماج مع شبكة الإثيريوم الرئيسية وتغيير آلية الإجماع من PoW إلى PoS دون فقد التاريخ وبتحويل آمن للعملات نظريا.

image 56
خطوات تحديث الإثيريوم

وفي الحقيقية، قد تنشأ بعض الصعوبات، وللتأكد من أن التحديث سيتم دون مفاجآت، قرر المطورون العمل عليه أولاً على شبكات الاختبار. وكان من أحدث هذه التجارب، تم اختبار التحديث على شبكة “Goerli” مع شبكة “Beacon Chain” ، والتي اكتملت بنجاح في 11 أغسطس. على الرغم من أن المطورين اشتكوا من “بعض الأخطاء”، أثناء الاختبار، إلا أن نتائجه كانت أفضل مما كان متوقعًا. هذا جعل من الممكن لأول مرة عدم تأجيل، ولكن لتقريب موعد إجراء التحديث.

والآن جميع العالم بانتظار إجراء تحديث The Merge في الفترة بين 13 و15 سبتمبر من 2022، حيث ستكون نقطة تحول عظيمة في مسيرة العملات الرقمية.

تفوق الإيثيريوم على البيتكوين بعد تحديث The Merge

تحدث العديد من الخبراء عن التحديث القادم لشبكة الإيثيريوم The Merge، وسنقوم بعرض أكثر الآراء إثارة للاهتمام.

يعتقد، لوكاس أوتومورو، رئيس قسم الأبحاث في IntoTheBlock أن أحد أسباب “تحديث الإيثيريوم” هو تقليل عدد العملة الموجودة في السوق. في حين أن التضخم في الاقتصاد العالمي لا يزال عند مستوى مرتفع، فمن المرجح أن تصبح عملة الإيثيريوم أكبر عملة انكماشية في العالم.

ووفقا له، فإن نسبة الفائدة السنوية المتوقعة (6-7٪) من تجميد عملة الإثيريوم، ستكون جذابة لحاملي هذه العملة، والتي بدورها ستزيد من أمان الشبكة، مشيرا إلى أن فوائد التحديث له عوائد اقتصادية مهمة وكبيرة لحاملي هذه العملة.

وأعد محللو منصة FSInsight تقريرًا قدموا فيه توقعات متفائلة بشأن زيادة كبيرة في القيمة السوقية لعملة الإيثيريوم، لدرجة أنه يمكن للعملة التفوق على عملة البيتكوين من حيث القيمة السوقية خلال الـ 12 شهرًا القادمة. ويعتقدون أيضًا أنه بعد اكتمال عملية الدمج (التحديث)، سينخفض ​​معدل تضخم العرض وسيتلاشى الضغط الهبوطي من المعدنين.

ويثق المحللون من Huobi Research من أن تأثير الدمج على السوق سيكون معقدًا وعميقًا، ليس فقط فيما يتعلق بالنظام البيئي لشبكة الإيثيريوم، بل سيجلب كما أنه سيجلب عدم اليقين وفرصًا جديدة للنظم الإيكولوجية الأخرى.

الخلاصة

يعتبر تحديث الإيثيريوم The Merge حدثا غاية في الأهمية لعالم العملات الرقمية بأكمله، حيث يعتبر أو تغيير رئيسي في بلوكتشين كبير بهذا الحجم، وسيكون نقطة فاصلة ولن يكون العالم كما هو بعد التحديث.

وخلال التحديث سيتم انتقال شبكة الإيثيريوم من خوارزمية إثبات العمل إلى إثبات الحصة، ونتيجة لذلك سيصبح النظام الإيكولوجي لعملة الإيثيريوم أكثر صداقة للبيئة وأقل استخداما للطاقة الكهربائية.

بالإضافة إلى ذلك ستصبح عملة الإيثيريوم عملة انكماشية، حيث سينخفض عددها 1.2% سنويا.

وفي نفس الوقت هناك مخاوف كبيرة من أن تصبح الشبكة أكثر مركزية، وهو ما يتعارض مع مبدأ العملات الرقمية في المطلق.

وتم تحديد حدوث الدمج في الفترة من بين 13 إلى 15 سبتمبر 2022، حيث سيتم دمج شبكة الإثيريوم مع شبكة Beacon Chain، وبالتالي سيتم الاحتفاظ بتاريخ المعاملات والعملات في المحافظ.

يمكن أن يعجبك أيضا
Blockchain

Blockchain – هي قاعدة بيانات عامة وتكون في أغلب الأحيان لامركزية، الأمر الذي يجعل من المستحيل أو صعب جدا اختراقها، … إقرأ المزيد

التعريف الكامل
USDT

USDT – عملة رقمية مستقرة مرتبطة بالدولار الأمريكي تابعة لشركة تيثر. إن USDT هي عملة رقمية مشفرة مشهورة بشكل واسع … إقرأ المزيد

التعريف الكامل
Upside

Upside – انتظار ارتفاع سعر العملة بعد التصحيح أو الربح من ارتفاع سعر العملة بعد أن كان منخفضا جدا. في … إقرأ المزيد

التعريف الكامل

اترك تعليقا تفتخر به