مؤسس بينانس يفجر مفاجأة بخصوص منصته

أصدر الرئيس التنفيذي لشركة بينانس تشانغ تشاو والملقب اختصاراً ب (CZ) مؤخراً بياناً على مدونة بينانس لإزالة الغموض عن علاقة الشركة مع الصين.

وأكد أن بينانس ليست شركة صينية، وأن الأخبار التي مفادها أن موظف صيني يدير الشركة سراً غير صحيحة.

تاريخ تشانغبينغ مع الصين

بدأ مؤسس بينانس بحكاية تاريخه الشخصي مع الصين كما نُشر في بيان يوم الخميس، حيث فر هو وعائلته من البلاد إلى كندا عندما كان عمره 12 عاماً بعد شهرين فقط من أحداث 4 حزيران 1989.

وكتب: لقد غيرت حياتي إلى الأبد وفتحت لي إمكانيات لا نهاية لها.

عاد تشانغبينغ إلى الصين في عام 2005، وبدأ العمل بمنصة تداول تسمى Bijie Tech في عام 2015. ومع ذلك، أنهت الحكومة الصينية جميع هذه المنصات في آذار 2017، مما أدى إلى انتهاء الأعمال.

ثم فرضت حظراً مماثلاً على منصات العملات الرقمية العاملة في الصين في 4 سبتمبر بعد شهر ونصف فقط من بدء تشانغبينغ وفريقه بينانس. أجبر هذا بينانس على تبني نموذج العمل عن بعد، مما أدى إلى قيام الشركة بتوظيف عمال من جميع أنحاء العالم.

الجدل حول غوانينغ شان

كان أحد الموظفين الذين عملوا مع مؤسس بينانس في شركته الأولى (Bijie Tech) هو غوانينغ شان وهو مواطن صيني الجنسية. عُين تشانغبينغ كممثل قانوني للشركة في ذلك الوقت بسبب القوانين التقييدية في الصين الملازمة للأجانب من أمثاله.

انتهز منتقدو بينانس الفرصة لنشر مؤامرة مفادها أن غوانينغ كان مالك Bijie Tech بشكل سري وربما حتى بينانس، وذلك نظراً لأن اسمها مُدرج في وثائق Bijie Tech القديمة.

وقد أظهرت العديد من المقالات الإخبارية الأخيرة، بما في ذلك واحدة نشرتها مجلة فورتشن يوم الاثنين، إلى أن بينانس مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالصين بسبب أصولها. أوضح المقال المذكور أعلاه أن بينانس قد تحتاج إلى حظرها في الهند مثل تيك توك، بسبب كونها يقودها أشخاص من أصل صيني.

وقال مؤسس بينانس إن غوانينغ أُجبر على مغادرة الصين في عام 2017، لكن العديد من وسائل الإعلام الصينية لا تزال تنشر تلك الأخبار عنها.

ويشرف غوانينغ اليوم على فريق الإدارة والمقاصة في بينانس ويعيش في بلد أوروبي.

ويقول المؤسس إن غوانينغ ليس عميلاً سرياً للحكومة الصينية، وإن بينانس ليست شركة صينية، على الرغم من محاولات معارضتها في الغرب لرسمها على هذا النحو.

ما حقيقة الشكوك التي تدور حول شركة تيثر؟

وأشار مؤسس بينانس إلى أن حملات الأخبار المشكوك بها الخبيثة شائعة جدا في مجال العملات الرقمية، وغالبا ما تبدأ من قبل المنظمات داخل الصناعة. وقال إن بعض المنصات أنشأت مواقع مخصصة لتقريع المنافسين بينما تتنكر في هيئة مجموعات إخبارية مستقلة.

وكثيرا ما تصدر شركة تيثر (Tether) (أكبر مصدر للعملة المستقرة في العالم) بيانات تستهدف الأخبار التي تنشر الشكوك حول الشركة.

ردت الشركة في يوم الثلاثاء على صحيفة وول ستريت جورنال (Wall Street Journal) لتخصيصها تيثر بانتقادات تنطبق بنفس القدر على مصدري العملات المستقرة الآخرين.

وقال: هذه الأنواع من الحملات أصبحت أكثر تعقيداً كما أنها تقلل الثقة في الصناعة بأكملها.

يمكن أن يعجبك أيضا
ما تأثير ارتفاع نسب البطالة في أمريكا على البيتكوين؟
ما تأثير ارتفاع نسب البطالة في أمريكا على البيتكوين؟
ما أهم تفاصيل مشروع الإتحاد الأوروبي حول العملات الرقمية؟
ما أهم تفاصيل مشروع الإتحاد الأوروبي حول العملات الرقمية؟
أكبر بنك حكومي روسي يستخدم البلوكتشين والعملات الرقمية
أكبر بنك حكومي روسي يستخدم البلوكتشين والعملات الرقمية

اترك تعليقا تفتخر به