ما هو التأثير الاقتصادي للعملات الرقمية على العالم؟

ما هو التأثير الاقتصادي للعملات الرقمية على العالم؟

العملات الرقمية هي أكثر بكثير من مجرد ابتكار مالي، إنها شكل اجتماعي وثقافي وتكنولوجي من أشكال التقدم، من خلال طابعها الذي تتميز به، حيث تحفز العملات الرقمية الاقتصاد بشكل كبير.

هناك أنواع مختلفة من العملات الرقمية، ولربما تكون عملة البيتكوين (BTC) هي العملة الرقمية الأشهر، ولكن الآلاف من العملات الأخرى ظهرت بمرور الوقت، كالعملات المستقرة التي يتم ربطها بأصل مستقر كالذهب والدولار الأمريكي مثل عملة USDT المستقرة المرتبط بالدولار الأمريكي.

للعملات الرقمية إيجابيات وسلبيات، مثلها مثل أي أداة أو تقنية، وإن الآثار الإيجابية للعملات الرقمية كثيرة، حيث يمكن القول إن واحدة من أعظم المزايا هي إمكانية الوصول إليها في أي مكان بالعالم، حيث يمكن للمرء أن يدفع أو يحصل على أموال دون تدخل أي طرف ثالث مثل البنك، وحسب إحصائية نشرت من فترة، هناك أكثر من 1.7 مليار شخص ليس لديهم حسابات مصرفية.

ونظرا لسهولة الوصول إلى العملات الرقمية، فقد تحفز التطور التكنلوجي على مستوى العالم، وذلك بالنسبة للسكان المحرومين من الخدمات وغير المتعاملين مع البنوك.

هل تكون معدلات التضخم الهائلة سبباً للجوء إلى العملات الرقمية؟

قد تعتمد الإجابة عمّا إذا كانت العملات الرقمية وتحديداً البيتكوين، تحمي من التضخم أم لا، وقد يفضل البعض التعامل مع العملات المستقرة المدعومة جيداً فقط.

ويُعتقد أن العرض المحدود من البيتكوين وطبيعتها اللامركزية يساهمان في زيادة قيمتها بسهولة وتلك التي لم يتم تعدينها بعد بمرور الوقت، ولهذا يمكن أن نعتبر أن البيتكوين تحمي من التضخم.

ومن المهم التمييز بين امتلاك البيتكوين واستخدامه، حيث يعتبر البعض أن البيتكوين وسيلة للدفع، ومن المفروض أن تلبي هذه الوسيلة الاحتياجات المالية أو أن المرء يراها أداة استثمارية كملاذ ضد التضخم.

وتبرز فوائد العملة الرقمية على العملة الورقية بشكل خاص في البلدان التي تعاني من انخفاض بنسبة 50٪ أو أكثر مقابل الدولار الأمريكي (على مدى السنوات العشر الماضية).

هل هناك أي مشاكل بالنسبة للعملة الرقمية؟

هناك روايات حول العملات الرقمية تبين استخدامها في الأنشطة الإجرامية، وتأثيرها الضار على البيئة والآثار الاقتصادية المرتبطة بها وتقلباتها المستمرة.

ليس من الغريب أن بعض المجرمين يستخدمون العملة الرقمية، ومن المثير للاهتمام أيضا أنه مع زيادة الاستخدام للعملات الرقمية حول العالم، فإن الكمية غير المشروعة من حجم معاملات العملات الرقمية قليلة جداً، حيث تمثل المعاملات المُعنونة بعناوين غير مشروعة 0.15٪ فقط من حجم معاملات العملات الرقمية في عام 2021.

المعاملات المُعنونة بعناوين غير مشروعة
المعاملات المُعنونة بعناوين غير مشروعة

كما يُقال بأن العملات الرقمية ضارة بالبيئة، وأن بروتوكول إثبات العمل (PoW) الخاص بالبيتكوين يسبب آثاراً سلبية (بيئية واقتصادية). ومع ذلك، تظهر الدراسات بأن البيتكوين تساهم بنسبة 0.08٪ في انبعاثات الكربون العالمية.

ومن الجدير بالذكر أن معظم العملات الرقمية تتعرض لتقلبات كثيرة، ونتيجة لذلك، قد تفقد بعض العملات قيمتها بسرعة، حيث يتوقع الاقتصاديون، بأن العملات الرقمية غير مناسبة كوسيلة للدفع وأن المستخدمين قد يتعرضون لمخاطر أكبر.

قد يعتقد الاقتصاديون أيضاً بأن قيمة العملات الرقمية غير مضمونة بسبب عدم تدخل البنوك، ويرى خبير اقتصادي أن العملة الرقمية الوطنية (CBDC)، يمكن أن تكون حلاً جيداً لأن السيطرة تظل دائما للبنك المركزي.

وبالنظر إلى الرسم البياني اللوغاريتمي للبيتكوين، فإنه يظهر أن التقلبات وعمليات السحب ظلت ثابتة إلى حد ما بمرور الوقت.

image 3

هل ستنجو العملات الرقمية من الركود الاقتصادي؟

يمكن القول إن أسعار العملات الرقمية وتطورات الصناعة والابتكار تعزز بعضها البعض من خلال حلقة ردود فعل إيجابية، على الرغم من الانهيار المؤقت لها.

وقد يرتبط الهبوط الحاد لأسعار العملات الرقمية بانهيار الأسواق العادية والعوامل الجيوسياسية، حيث يمر مستثمرو العملات الرقمية بأوقات عصيبة، فالتضخم المرتفع مثلاً يدفع البنوك المركزية إلى رفع أسعار الفائدة، لأن هذا يجعل الاستثمار في السندات أكثر ربحاً، وبالتالي ضمان سوقاً مالية ذات جدوى.

وتشير القيمة السوقية للعملات الرقمية المرتبطة بالأسواق التقليدية إلى إضفاء الطابع المؤسسي، ولكن هذا ليس سيئاً بالضرورة، وهو يشير إلى التبني والقبول كخطوات أولى نحو قبول أوسع للعملات الرقمية وأساسها التكنولوجي الأساسي.

كيف تؤثر استثمارات العملات الرقمية على اقتصادها؟

على الرغم من أن مؤشرات سوق العملات الرقمية تبدو إيجابية، إلا أن هذا لا يعني أن الأحداث غير المتوقعة قد لا تؤثر على السوق.

وعلى الرغم من أن العملات الرقمية والبلوكتشين هي في الحقيقة تقنيات غير موثوق بها، إلا أن الثقة تظل أساسية بسبب تعامل الأفراد مع بعضهم البعض، ولا يتأثر سوق العملات الرقمية بالاقتصاد الأشمل فحسب، بل قد يولد أيضا تأثيرات في حد ذاته.

في الواقع، تُظهر قضية تيرا مؤخراً، أن أي كيان سواء كان شركة واحدة أو شركة رأس مال أو مشروعاً يصدر عملة مستقرة يمكن أن يبدأ أو يساهم في ازدهار أو انهيار أسواق العملات الرقمية.

وإن تأثير مثل هذه الأحداث، كسقوط شركات Celsius وThree Arrows Capital، كلها تشير إلى أن التداول ليس محصنا ضد الفشل، حيث إن فشل مشروع تيرا كان له تأثير كبير على العديد من الشركات.

ومع ذلك، فإن العديد من الخبراء في هذا المجال لديهم قناعة بأن المشاريع القوية سوف تستمر خلال التصحيحات المؤقتة وأن انهيار سوق العملات الرقمية سيسهل الطريق لخسارة كبيرة مؤلمة.

يمكن أن يعجبك أيضا
شركة آبل تُقِر قواعد جديدة لاستخدام متجر تطبيقاتها بالعملات الرقمية
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
خطوة للأمام...هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟
خطوة للأمام…هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟

أضف تعليق