بواسطة نادي البيتكوين العربي

أناتولي ياكوفينكو

مؤسس بلوكتشين سولانا
Anatoly Yakovenko

نشأة أناتولي ياكوفينكو وحياته

مع ازدياد شعبية بعض الأشخاص، فإنهم يميلون إلى الاحتفاظ بالمعلومات لأنفسهم وعدم الكشف عن الكثير عن خلفيتهم.

ويبدو أن الأمر نفسه ينطبق إلى حد ما بالنسبة على أناتولي ياكوفينكو (Anatoly Yakovenko)، الذي لم يكشف عن مكان وزمان ولادته. إلا أنه يُعرف أنه نشأ في الاتحاد السوفيتي السابق، حيث توجد أوكرانيا الآن.

والدا أناتولي ياكوفينكو من الجيل الأول من المهاجرين من الاتحاد السوفيتي إلى الولايات المتحدة في أوائل التسعينات. وعلى الرغم من أنهما لا يعرفان الكثير عن أعماله، إلا أنهما فخورين بإنجازاته. ولدى ياكوفينكو شقيق انضم إلى الجيش وخدم أثناء حرب أفغانستان.

كانت نشأة الرئيس التنفيذي في الاتحاد السوفيتي في الثمانينيات تجربة مختلفة عما كانت عليه في أمريكا. وعلى الرغم من التغييرات السياسية الجارية، فقد نشأ في بيئة مستقرة نسبيا.

في مرحلة دراسته الإعدادية والثانوية أغرم ياكوفينكو بالبرمجة حيث كانت طفرة البرمجة والانترنت في ذروتها، وكانت لغة C أول لغة برمجة يتعلمها.

كانت بداية أناتولي من قطاع الهندسة. لذلك، تخصص في علوم الكمبيوتر في جامعة إلينوي، أوربانا شامبين. حيث التحق ياكوفينكو بالكلية ودرس علوم الكومبيوتر، ونصحه بعض المقربين له بأن اختياره لدراسة العلوم الكومبيوتر “قد لا يكون اختيارا جيدا”، لكن ياكوفينكو تمسك باختياره وتابع تحصيله العلمي فيها. في النهاية، حصل على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر عام 2003.

وعن تلك الفترة يقول أناتولي في تصريحه لموقع Fortune أن تلك كانت “الإمكانية السحرية لكتابة جزء من التعليمات البرمجية التي تحل فقط بعض المشاكل المذهلة للعالم.. وأن تصبح ستيف جوبز أو بيل غيتس التالي”.

حياة أناتولي ياكوفينكو المهنية في عالم العملات المشفرة

بعد تخرجه أنشأ ياكوفينكو شركة ناشئة لكنها فشلت، ليحصل بعدها على وظيفة في شركة كوالكوم Qualcomm، إلى جانب أنه أمضى 13 عاما تقريبا يعمل على الأنظمة الموزعة، قبل أن يغادر الشركة عام 2016.

شهد عام 2017 تحولا في مسار ياكوفينكو المهني، حيث كان يعمل مع صديق له في مشروع جانبي لإنشاء أجهزة التعلم العميق. وبدأ الثنائي في تعدين العملات المشفرة لتعويض تكاليف إعداد جميع وحدات معالجة الرسومات المستخدمة.

بحلول ذلك الوقت كان ياكوفينكو مدركا جيدا لأسواق العملات المشفرة، وحسب ما صرح به ياكوفينكو أنه في إحدى الليالي بقي مستيقظا حتى الصباح لتلمع في ذهنه فكرة أن مرورو الوقت نفسه يمكن استخدامه كهيكل بيانات للمساعدة في طلب المعاملات والأحداث على البلوكتشين، وهو استنتاج كان يبدو متزعزعا إلى أن تحول إلى جزء مما أصبح يعرف باسم إثبات العمل، وسبب رئيسي وراء قدرة بلوكتشين سولانا الآن على العمل بسرعات فائقة مقارنة بعملة البيتكوين والإثيريوم.

قام ياكوفينكو بعد ذلك بجلب العديد من المؤسسين الآخرين، بما في ذلك زملاؤه من خريجي Qualcomm وابرزهم كريغ فيتزجيرالد وستيفين أكريدج .

شخصية أناتولي ياكوفينكو

رغم كونه رئيسا تنفيذيا لواحدة من أكثر شركات العملات المشفرة تأثيرا في المجال الرقمي إلا أن ياكوفينكو يحب الظهور بشخصية قريبة للمجتمع، فهو يرتدي قميصا رماديا غالبا وسروايل قصيرة وأحذية رياضية وقبعة بيسبول سوداء، وهو ما يجعله يشبه العديد من المطورين الآخرين أكثر من كونه رئيسا تنفيذيا لشركة.

وبحسب معارفه وأصدقائه فإن ياكوفينكو يعتبر مهندس أنظمة “عن ظهر قلب”، كما يقول علي يحيى، الشريك العام في شركة رأس المال الاستثماري أندريسين هورويتز Andreessen Horowitz ومستثمر في سولانا.

ويلاحظ أن الطريقة التي يتحدث بها ياكوفينكو تحليلية وتقنية للغاية، مع مزيج متناقض إلى حد ما من الهدوء، وفي بعض الفترات، الطاقة العصبية. وقد يعود السبب لكونه “متوترا للغاية” شربه الشاي أو قهوة أمريكانو الخالية من الكافايين.

يقول ياكوفينكو إنه يقوم بالتدوين في الصباح، كما أن ركوب الأمواج أو ركوب الدراجة يساعده على التفكير في المشاكل.
يقول: “إذا كان بإمكاني ركوب دراجة لمدة ساعتين، فسأعود أكثر انتعاشا وبالكثير من القرارات التي يتم اتخاذها أو استيعابها”.

وكباقي بعض مؤسسي سولانا الآخرين، فإن ياكوفينكو يحب سباق الماراثون ولاعب هوكي تحت الماء. فقد ذكر أحد أصدقاءه أن ياكوفينكو كان بإمكانه السباحة ثلاثة أطوال من المسبح بشكل متواصل.

وهذا التفاني لا يقتصر فقط على الأنشطة البدنية، فكما يقول جوكال، مدير العمليات الفنية إن أول لقاء مع يوكافينكو كان في منزل صديقه وشريكه المؤسس المشارك لسولانا إيريك ويليامز قبل أن تذهب المجموعة في رحلة تخييم معا. حيث كان ياكوفينكو يعمل في شركة كوالكوم في ذلك الوقت، ويذكر جوكال أن يوكافينكو كان “مستلقيا على أريكة جلدية وبنية، كان يحدق بعيدا، وربما يفكر في بعض المشاكل الجدية”.

ويضيف جوكال إن ياكوفينكو غالبا ما يكون منغمسا في عمله لدرجة أنه “يبدو أنه في عالم آخر … حتى أنه في إحدى المرات كان يُقدم الطعام لكلبه تولي على مكتبه، وأثناء حديثه مع فريق العمل وضع يده في الحقيبة دون أن ينظر وبدأ بالقضم بصوت عال، .. ثم بدأنا بالضحك وقلنا له : أنت تأكل طعام الكلب”، وتابع الأكل.

خبرة أناتولي ياكوفينكو في مجال التكنولوجيا

يتمتع أناتولي ياكوفينكو بمهنة لامعة في مجال التكنولوجيا. فقبل إنشاء Solana، عمل كمهندس برمجيات في Dropbox من مايو/ أيار 2017 إلى أكتوبر/ تشرين الأول 2017. وأثناء عمله فيDropbox، ركز على الأنظمة الموزعة والضغط، حسب ما ذكر موقع golden.

كما عمل أيضا مهندس برمجيات فيMesosphere ، المعروف الآن باسم D2iQ من يوليو/ تموز 2016 إلى أبريل/ نيسان 2017، حيث قام بشكل أساسي ببناء نظام تشغيل موزع للشركة.

إضافة لذلك شغل ياكوفينكو منصب كبير المهندسين في شركة كوالكوم Qualcomm، وهو المنصب الذي شغله لمدة 3 سنوات تقريبا واستمر حتى في يوليو/ تموز 2016. في كوالكوم Qualcomm، قام بالعديد من الأدوار ونفذ العديد من المهام، بما في ذلك:

  • مهندس رئيسي في فريق مكون من 10 أشخاص للحصول على مجموعة برامج Hexagon DSP التفريغ عالية الأداء على شرائح Qualcomm لتطبيقات الجيل التالي.
  • التطبيقات التجارية بما في ذلك الواقع المعزز، والواقع الافتراضي، ومعالجة الكاميرا ثلاثية الأبعاد، ومعالجة الفيديو بدقة 4K ، ومشروع GoogleX’s Tango.
  • التكنولوجيا المستخدمة من قبل مطوري الطرف الثالث من الشركات المصنعة للمعدات الأصلية الرئيسية، مثل سامسونغ وإل جي وجوجل وتشاومي وون بلس و OnePlus.

كما كان أيضا أحد مؤسسي Alescere. وبصفته عضوا مؤسسا في Alescere، وهي شركة ناشئة تعمل عبر بروتوكول VOIP، فقد قاد تطوير مجموعات بروتوكول SIP و RTP ومكونات الخادم لنظام VoIP للشركات الصغيرة. وبقي فيه حتى عام 2003.

عندما تم إطلاق البيتكوين، لم يهتم ياكوفينكو كثيرا. لكنه أدرك لاحقا كيف أن التمويل اللامركزي وتقنية البلوكتشين قد جعلت الأمور أسهل دون أي إجراءات ورقية إضافية. لذلك تعمق في المجال الرقمي أكثر لينتهي به الأمر بتأسيس سولانا.

أطلق ياكوفينكو Solana في مارس/ آذار 2020. حيث جعلتها ميزاتها المنخفضة التكلفة والسرعة والمقاومة للرقابة تجعلها أكثر شعبية بين المستخدمين. علاوة على ذلك، فإن أفضل تطبيقات Web3 مثل Audius و Bonfida و Grape Protocol و Squads وما إلى ذلك مبنية على سلسلة Solana بلوكتشين سولانا.

استثمارات أناتولي ياكوفينكو الشخصية

إلى جانب ذلك، قام ياكوفينكو باستثمارات خاصة في العديد من القطاعات. حيث استثمر 3 مليون دولار في Seed Round – UXD Protocol في 2 سبتمبر/ أيلول 2021، وهو ما جلب له بعض الأرباح الجيدة.

أما أحدث استثمار قام به ياكوفينكو فهو Seed Round – CurrentsFM في 4 يناير/ كانون الثاني2022. حيث استثمر 2.5 مليون دولار في CurrentsFM.

وتبلغ صافي ثروة أناتولي ياكوفينكو 200 مليون دولار، ومن المتوقع أن تشهد ثروته زيادة أكثر في المستقبل.

حالة أناتولي ياكوفينكو الاجتماعية

يعد ياكوفينكو أحد رواد العملات المشفرة الصاعد في العالم. وقد حقق نجاحا هائلا كمؤسس مشارك للعملات المشفرة ومهندس برمجيات. في المقابل فإن حياته الاجتماعية إيجابية أيضا. فهو متزوج من لورا سكيلتون التي ولدت ونشأت في إنسينيتاس بولاية كاليفورنيا.

ويحافظ الثنائي على أسلوب حياة خاص، وبالتالي لا يوجد تفاعل كبير منهما على وسائل التواصل الاجتماعي. رغم ذلك فقدج صرح ياكوفينكو مرارا بأنه “زوج وأب”، لكنه لم يشارك الكثير من التفاصيل حول أطفاله. وقد يعود السبب في ذلك إلى أن ياكوفينكو يريد حماية أطفاله من التعرض غير الضروري لوسائل الإعلام.

مؤثرون آخرون

كاثي وود

مؤسسة Ark Invest
المؤثرون
من هي كاثي وود وتأثيرها في العملات الرقمية؟

غافين وود

مؤسس Polkadot وKusama
المؤثرون
من هو غافين وود وتأثيره في عالم العملات الرقمية

باري سيلبرت

مؤسس Digital Currency Group
المؤثرون
من هو باري سيلبرت وعلاقته بالعملات الرقمية؟

اترك تعليقا تفتخر به