هل إعلان أردوغان مشروع e-Human هو رفع حظر مبطن عن العملات الرقمية؟

هل إعلان أردوغان مشروع e-Human هو رفع حظر مبطن عن العملات الرقمية؟

شهدت تركيا حدث قمة بلوكتشين الوطنية، وكشف قبل ذلك الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن معلومات جديدة متعلقة بمشروع e-Human المدعوم بتقنية بلوكتشين.

ويهدف مشروع e-Human باعتماده على تقنية بلوكتشين، إلى الحيلولة دون أي ضياع أو فقد للبيانات والقدرات المرتبطة بالمشروع، والإبقاء عليها آمنة ومحمية.

أهداف حيوية وتنموية يقدمها مشروع e-Humanللمواطنين في تركيا

وسيعمل المشروع، ذو الاسم المقتبس من الخيال العلمي، كنقطة خدمة رقمية تستطيع من خلالها الإدارة السياسية في تركيا، مشاركة البيانات المرتبطة بها، وبخدماتها وأدواتها حول مواضيع قطاع التشغيل والتعليم عن بعد، واكتساب مواطنيها للخبرات والمواهب اللازمة لاندماجهم في سوق العمل لاحقا.

وسيكون لاستخدام تقنية بلوكتشين في المشروع، دور في إتاحة الفرصة لجميع الطلاب والخريجين منهم، إضافة إلى الموظفين في القطاع العام، بالحصول على فرص عمل وتدريب إضافية في كلا القطاعين العام والخاص معا، إضافة إلى فرص التدريب المعتمدة من الحكومة، والمشاريع المهنية المقامة في تركيا، والتي تعرض أفكار متنوعة، ناهيك عن المحتويات التعليمية والأحداث الثقافية، كل ذلك سيكون متاح ضمن بوابة الإنسان الإلكترونية حسب الآلية التي يقوم عليها مشروع e-Human.

تجارب عديدة مع بلوكتشين قامت بها الحكومة التركية

ويأتي المشروع ضمن استراتيجية الحكومة التركية، في زيادة فرص العمل المتاحة في السوق، ودعم مشاريع تنمية الفكر والذات وإتاحتها لأكبر شريحة ممكنة من المواطنين الأتراك.

ولا يعتبر هذا المشروع هو التجربة التركية الأولى في استخدام تقنية بلوكتشين، ففي وقت سابق أعلنت شركة السيارات الوطنية التركية TOGG، عن شراكة استراتيجية مع شركة Ava Labs التي طورت تقنية تعتمد على البلوكتشين تحت الاسم Avalanche blockchain، وتهدف الشراكة إلى تطوير خدمات النقل لجعلها أكثر مرونة وسرعة وبنفس الوقت آمنة.

صداقة قوية مع العملات الرقمية تحولت لعداء مفاجئ دون سابق إنذار

تعرف تركيا بصداقتها للعملات الرقمية، ولكن حتى حين إعلان الرئيس التركي حربه على استخدام العملة الرقمية. إذ فرضت الدولة في أبريل الماضي، حظرا على عمليات الدفع بالعملة الرقمية ضمن عمليات شراء السلع وخدمات محلية أخرى.

وباتخاذ الحكومة ذلك الموقف العدائي اتجاه التعامل بالعملات الرقمية، أخذت تستكشف الأنظمة البنيوية للعديد من المشاريع التي تعتمد على تقنية بلوكتشين بشكل كبير. وأعلنت بشكل رسمي عن خططها الوطنية في بنيتها التحتية لقطاع بلوكتشين، ولكن لم تقم بأي تحديث للبيانات المتعلقة بهذا الموضوع منذ ظهور جائحة كورونا.

تركيا مركز تقني هام لأسواق العملات الرقمية العالمية ومحط أنظار استثمارية هامة

يعتبر استخدام المواطنين الأتراك للعملات الرقمية، سلوك غير قانوني لا يتوافق مع السياسة الحالية للحكومة التركية، رغم اعتبار تركيا مكانا هاما لكثير من النشاطات العالمية، كحدث أسبوع بلوكتشين المقام في إسطنبول، إضافة إلى حدث Blockchain Economy Istanbul.

ويجري العمل من قبل المعنيين في السلطات المحلية التركية، لإعداد البنية التحتية اللازمة لإقامة حدث DevCon على أراضيها في المستقبل القريب، الذي يعتبر من أبرز النشاطات المهمة لمطوري شبكة الإيثيريوم عالميا، والذي من المتوقع إقامته في إسطنبول.

وتظهر بيانات حديثة من منصة Chainalysis، أن تركيا تعتبر ممن يملكون أسرع أسواق العملات الرقمية نموا. إضافة إلى إضافتها إلى قائمة أفضل 20 دولة من حيث طريقة تبني العملات الرقمية للعام 2022.

يمكن أن يعجبك أيضا
شركة آبل تُقِر قواعد جديدة لاستخدام متجر تطبيقاتها بالعملات الرقمية
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
خطوة للأمام...هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟
خطوة للأمام…هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟

أضف تعليق