هل يستغل إيلون ماسك صفقة شراء تويتر لبيع نصيبه من الدوجكوين؟

هل يستغل إيلون ماسك صفقة شراء تويتر لبيع نصيبه من الدوجكوين؟

كما ذكرت خدمة Whale Alert، وهي خدمة تتعقب عمليات النقل الكبيرة للعملات الرقمية على شبكات مختلفة، فإنه تم إرسال كمية كبيرة جداً من عملة دوجكوين الميمية وبحدود المليار عملة على بلوكتشين في الساعات الماضية.

كا أعلنت Whale Alert، تم إرسال ما مجموعه 386.082.773 دوجكوين بين محفظتين مجهولتين، فقد تم إحصاء هذا المبلغ من عملات دوجكوين بمبلغ 25،187،368 دولاراً خلال اليومين الماضيين.

IMG ٢٠٢٢١٠٠٦ ٢٢١٠٢٩

كانت هذه هي المعاملة الثانية بهذا الحجم التي لاحظتها خدمة تتبع المعاملات المذكورة، وسبق ذلك في 5 أكتوبر، تم تحويل 449،999،998 دوجكوين أيضاً.

ما علاقة شراء إيلون ماسك لتويتر بالمعاملات الضخمة للدوجكوين؟

تم تحويل هذه الكميات الكبيرة من عملات الميمية بعد أن قرر رئيس شركة تيسلا (إيلون ماسك) العودة لإغلاق صفقة الشراء لشركة تويتر.

اليوم، أعرب بعض مستخدمي تويتر عن آرائهم مازحين ما إذا كان قد تم إرسال هذه الـ دوجكوين من قبل الملياردير إيلون ماسك، الذي هو معجب كبير بـ بالدوجكوين والذي ذكر عدة مرات أنه إذا اشترى تويتر، فسوف يقوم بدمج مدفوعات عملة دوجكوين على المنصة.

ماذا قد يفعل إيلون ماسك بعد شراءه تويتر؟

3 أشياء من المتوقع أن يدمجها إيلون ماسك على تويتر بعد شراءه هي:

  • إضافة زر التعديل.
  • تعقب الحسابات المزيفة (الروبوتات).
  • دمج عمليات الشراء في العملات الرقمية.

في وقت سابق، اقترح إيلون ماسك أن إضافة عملة دوجكوين كخيار دفع إلى اشتراكات Twitter Blue يمكن أن يكون ممكناً إذا اشترى المنصة.

وفقاً لتغريدة نشرها ماسك مؤخراً، فإنه ينوي تحويل تويتر إلى “تطبيق كل شيء” يسمى “X” قائلاً :

يعد شراء تويتر بمثابة تسريع لإنشاء تطبيق X (تطبيق كل شيء).

IMG ٢٠٢٢١٠٠٦ ٢٢٢٠١٧

كما بيَّن ذلك إيلون ماسك في فيديو تم نشره على تويتر: سيكون “تطبيق كل شيء” هذا نوعاً من ساحة المدينة الرقمية، حيث ستتم مناقشة الأفكار المهمة وتعزيز حرية التعبير.

IMG ٢٠٢٢١٠٠٦ ٢٢٢٦١٦
يمكن أن يعجبك أيضا
شركة آبل تُقِر قواعد جديدة لاستخدام متجر تطبيقاتها بالعملات الرقمية
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
خطوة للأمام...هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟
خطوة للأمام…هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟

أضف تعليق