3 أسباب لانهيار سوق العملات الرقمية اليوم

3 أسباب لانهيار سوق العملات الرقمية اليوم

تنخفض أسعار العملات الرقمية، ويبدو أنه لا يوجد محدد في المستقبل القريب، وإليك في هذا المقال ثلاث أسباب لانخفاض سوق العملات الرقمية.

يتم تداول عملة البيتكوين (BTC) حاليا عند 19010 وتستمر أسعار العملات البديلة في الانخفاض في 11 أكتوبر حيث تكافح البيتكوين للبقاء ضمن هذا المستوى والعودة للارتفاع من جديد، ويتناقض الانخفاض في أسعار العملات الرقمية مع الانتعاش الحاد الذي شهدته الأسهم حيث حقق مؤشرا داو جونز (DJI)، وستاندرد آند بورز (ٍS&P 500) مكاسب بنسبة 1.14٪ و 0.38٪، وتكبد مؤشر ناسداك خسارة لا تقل عن 3.57 نقطة ولايزال يتداول بالقرب من أدنى مستوى سنوي له عند 10354 نقطة.

وبالنظر إلى العلاقة الوثيقة بين أسواق العملات الرقمية والأسهم، تميل حركة سعر البيتكوين إلى اتباع اتجاه المؤشرين المذكورين، ولكن في الواقع، لم يكن هذا الحال في الأسبوع الحالي، وسيكون التأثير الأكبر لمجموعة من الأحداث الاقتصادية التي ستحدث في منتصف أكتوبر، وقد تؤدي هذه الأحداث إلى زيادة نسبة نفور المستثمرين من العملات الخطرة.

وتسلط التواريخ التالية الضوء على الأحداث الاقتصادية الهامة التي لها تأثير كبير على معنويات المستثمرين في سوق العملات الرقمية:

ففي 12 أكتوبر سيتم عقد محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، وفي نفس اليوم سيصدر تقرير الرقم القياسي لأسعار المستهلك (CPI)، وفي 17 أكتوبر سيبدأ موسم أرباح الربع الثالث، وفي 28 أكتوبر سيصدر مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE).

وبالإضافة إلى هذه الأحداث المُقبلة، لاتزال قوة الدولار الأمريكي مهيمنة، كما أن التصعيد الخطير في الصراع بين أوكرانيا وروسيا يثقل كاهل جميع الأسواق.

دعونا نلقي نظرة أعمق على ثلاثة أسباب لاستمرار انخفاض أسعار العملات الرقمية في عام 2022.

رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة

إن رفع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة اقتراض الأموال للمستهلكين والشركات، وهذا له تأثير غير مباشر يتمثل في رفع التكاليف التشغيلية للأعمال، وتكاليف السلع والخدمات، وتكاليف الإنتاج، والأجور، وبالمعنى الأشمل، تكلفة كل شيء تقريبا.

كما أن التضخم المرتفع وغير القابل للقمع هو السبب الرئيسي وراء قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة، ومنذ بدء رفع أسعار الفائدة في مارس 2022، كانت البيتكوين وسوق العملات الرقمية الأوسع في حالة تصحيح.

وعندما تتحول السياسة النقدية أو المقاييس التي تقيس قوة الاقتصاد، تميل العملات الخطرة إلى الإشارة أو التحرك في وقت أبكر من الأسهم.

وفي عام 2021، بدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في الإشارة إلى خططه لرفع أسعار الفائدة، وتظهر البيانات أن سعر البيتكوين يُصحَّح بشكل حاد بحلول ديسمبر 2021. وبطريقة ما، كانت البيتكوين والإيثريوم هما العملتان الأبرز اللتان تشيران إلى ما ينتظره السوق.

وإذا بدأ التضخم في التراجع، أو تحسنت صحة الاقتصاد، أو بدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في الإشارة إلى محور في سياسته النقدية الحالية، فإن العملات الخطرة مثل البيتكوين والعملات البديلة الأخرى يمكن أن تكون مرة أخرى “الكناري في منجم الفحم” من خلال عكس عودة معنويات المخاطرة من المستثمرين.

التهديد المستمر لتنظيم التداول

تتمتع صناعة العملات الرقمية والمنظمون بتاريخ طويل من عدم التوافق إما بسبب المفاهيم الخاطئة المختلفة أو عدم الثقة في حالة الاستخدام الفعلي للعملات الرقمية، حيث إنه بدون إطار عمل لتنظيم قطاع التداول، فإن البلدان والدول المختلفة لديها عدد كبير من السياسات حول كيفية تصنيف العملات الرقمية وبالضبط ما يشكل نظام دفع قانوني.

وإن عدم الوضوح بشأن هذه المسألة يؤثر على النمو والابتكار داخل القطاع، ويعتقد العديد من المحللين أن تعميم العملات الرقمية لا يمكن أن يحدث حتى يتم سن مجموعة من القوانين المُتَّفق عليها عالميا والمفهومة بشكل أكبر.

حيث أن العملات الخطرة تؤثر بشدة بمعنويات المستثمرين، ويمتد هذا بالنسبة للبيتكوين والألتكوين (العملات البديلة)، وحتى الآن، لايزال تهديد لوائح العملات الرقمية أو الحظر الصريح يؤثر على أسعارها بشكل شهري تقريبا.

عمليات الاحتيال سبب رئيسي لهبوط السوق

لعبت عمليات الاحتيال ومخططات بونزي وتقلبات السوق الحادة دورا مهما في انهيار أسعار العملات الرقمية طوال عام 2022، وتميل الأخبار والأحداث السيئة التي تعرض سيولة السوق للخطر إلى التسبب في نتائج كارثية بسبب عدم وجود تنظيم.

وكان انهيار شبكة LUNA و Celsius التابعة لشركة Terra بالإضافة إلى إساءة استخدام الرافعة المالية وأموال العملاء من قبل شركة Three Arrows Capital (3AC)، مسؤولا عن الضربات المتتالية لأسعار العملات داخل سوق التداول، والمعروف حاليا بأن البيتكوين هي أكبر العملات من حيث القيمة السوقية، وتاريخيا، تميل أسعار العملات البديلة إلى اتباع أي اتجاه يذهب إليه سعر البيتكوين.

ومع انهيار النظام البيئي Terra و LUNA على نفسه، صحح سعر البيتكوين بشكل حاد بسبب عمليات التصفية المتعددة التي تحدث داخل تيرا، وهذا ما أدى لتراجع معنويات المستثمرين.

كما حدث الشيء نفسه بحجم أكبر عندما انهارت شركات Voyager و 3AC و Celsius، مما أدى إلى محو عشرات المليارات من أموال المستثمرين والبروتوكولات.

ماذا تحمل الأيام القادمة للعملات الرقمية؟

إن العوامل التي تؤثر على انخفاض الأسعار داخل سوق العملات الرقمية مدفوعة بسياسة الاحتياطي الفيدرالي، مما يعني أن قدرة بنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة أو إيقافها مؤقتا أو خفضها ستستمر في التأثير المباشر على سعر البيتكوين والإيثيريوم وبقية العملات.

ومن المرجح أن تظل رغبة المستثمرين في المخاطرة ضعيفة، وقد يفكر متداولو العملات الرقمية الجدد في انتظار علامات على أن التضخم في الولايات المتحدة قد بلغ ذروته وأن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في استخدام لغة تشير إلى محور السياسة.

يمكن أن يعجبك أيضا
شركة آبل تُقِر قواعد جديدة لاستخدام متجر تطبيقاتها بالعملات الرقمية
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
ما هو سبب ارتفاع عملة HT الرقمية؟
خطوة للأمام...هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟
خطوة للأمام…هل ستنجح خطة FTX بانتشال Voyager من الإفلاس؟

أضف تعليق